في الحلقة دي، د. عمرو بيشرح إزاي المسلمين في بوروندي و رواندا إمتنعوا عن المشاركة في حرب الإبادة العرقية عام ١٩٩٤، رغم إنتمائهم للعرقيتين المتحاربتين- الهوتو والتوتسي. مش بس إمتنعوا عن الحرب، بل أنقذوا حياة الألاف وكانت بيوتهم ومساجدهم ملاذ الأمان الوحيد

Recommended Posts

No comment yet, add your voice below!


Add a Comment

Your email address will not be published.